shadidsoft.com

البرامج الحرة آمنة.. وليس لها غاية سوى خدمة البشرية ونشر المعرفة

🔵 جولة جديدة شملت ثلاثة برامج خدمية
🇸🇦 الرياض – خالد بن محمد المسيهيج

العدد تاريخ المقالة فى صحيفة الرياض رابط المقالة فى صحيفة الرياض
15440 السبت 23 شوال 1431 هـ
2 اكتوبر 2010م


هناك من يروج – بعلم أو من دون علم – أن البرمجيات مفتوحة المصدر ليست آمنة، وأنه يمكن أن تكون طعماً يستخدمه الأشرار لبلوغ أهدافهم وتحقيق غاياتهم، وهذه مغالطة كبيرة من وجهين:
الوجه الأول: أن البرمجيات الحرة – في الغالب – يتم تنزيلها من مواقعها على الإنترنت وبالمجان، وبالتالي فإنه ليست هناك حاجة إلى أن يقوم إنسان مدرك بتجاوز المصدر الأساس ليقوم بتحميله من موقع آخر غير موثوق، فيعرض جهازه ومعلوماته للخطر.

الوجه الثاني: أن المستخدم يمكنه استخدام الشيفرة المصدرية بعد الإطلاع عليها وتفحصها، وبالتالي كشف أي إضافات مشبوهة أو كائنات ضارة، وكون الشيفرة مفتوحة فإن هذا يسهل عملية اكتشاف أي ثغرات وبالتالي سرعة معالجتها وإغلاقها.

وإن كنا سنتحدث عن الخطر – بواقعية – فكثير من البرمجيات المجانية (مغلقة المصدر) والبرمجيات التجارية ينطوي على استخدامها كثير من المخاطر نظراً لأن شيفرتها معلنة، ووظائفها غير واضحة، وفي كل الأحوال فإن وجود برامج جيدة مضادة للفيروسات والتجسس، سيجنب المستخدم أي مخاطر ويسد الباب أمام أي تكهنات لا تبنى على أسس سليمة أو قواعد صحيحة.

الخلاصة:
البرمجيات مفتوحة المصدر ليس لها أي غاية سوى خدمة البشرية دون مقابل، وتنتقل بالبرمجة من دائرة (سر المهنة) و(التجارة) إلى علم ينتفع به وحق مشاع من حق الجميع معرفته وبلوغه.

نعود إلى باقتنا التي شملت عدة برامج مهمة وهي:
MediaInfo:
يصادف في بعض الأحيان أننا نجد ملفات وسائط متعددة لا نستطيع تشغيلها باستخدام المشغلات التي لدينا، بسبب ترميز ملف الوسائط، إذ هناك العشرات من الترميزات، لكن كيف يمكن معرفتها للتعرف على الكيفية التي تتم بها عملية التشغيل؟

قد لا يكون ذلك ممكناً في السابق أما الآن ومع هذا البرنامج المتميز لن يكون هذا ممكناً فحسب، بل سيقوم البرنامج بإرشادنا للموقع الذي يتضمن مشغلات هذا الترميز، ليس هذا فقط؛ بل ويدلنا على أفضل برنامج لتشغيل الملف.

كما يتضمن العرض معلومات كاملة حول الملف، بطبيعة الحال هذا الأمر ينطبق على جميع ملفات الوسائط سواء الصوتية منها أو الفيديو، طريقة التشغيل تتم يدوياً بفتح الملف بالبرنامج، أو بالضغط على الملف بزر الفأرة الأيمن ومن ثم اختيار أيقونة البرنامج. يبلغ حجمه 2410 كيلوبايت، وهو من البرامج الحرة (مفتوحة

المصدر) يخضع لبنود الرخصة العمومية الشاملة GPL بإصدارها الثاني، يعمل مع إصدارات ويندوز المختلفة، ويمكن الحصول عليه مجاناً من موقع المشروع على الإنترنت:
mediainfo.sourceforge.net

Pidgin:
هذا البرنامج من أجمل وأشهر برامج المحادثة في عالم المصادر المفتوحة، وأكثرها شمولية، كان يسمى في السابق gaim، ومن أبرز مزاياه أنه يدعم معظم برامج المحادثة والتراسل الفوري، مثل برنامج التراسل الفوريMSN Messenger ،Yahoo ،ICQ ،AOL ،Jabber وعدة برامج أخرى، ويتعامل معها في نفس الوقت، ويسمح بتلقي المحادثات من هذه البرامج من دون الحاجة إلى الخروج من برنامج إلى آخر، وهو داعم لأغلب لغات العالم، وبطبيعة الحال العربية أولها، إذ يتوفر بواجهة عربية كاملة،إذ يقوم برنامج التصفح آلياً باختيار النسخة التي تتوافق لغتها مع لغة النظام منذ بداية التنزيل من الإنترنت، ويتوفر بمصادره المفتوحة لأنظمة ويندوز وماك ولينكس، ويمكن الحصول عليه (مجاناً) من خلال موقع المشروع على الإنترنت:
http://www.pidgin.im

PureRa :
نلاحظ أنه عندما نقوم بتركيب نظام ويندوز لأول مرة يكون النظام خفيفاً سريعاً في تنفيذ عملياته، وقت الإقلاع فيه لا يأخذ وقتاً طويلاً، ثم لا يلبث وتتغير هذه الأمور، ويبدأ النظام بالتباطؤ والعمليات تتأخر في تشغيلها، وبطبيعة الحال هناك عوامل عدة تتسبب بهذا الأمر، منها تحميل النظام ببقايا البرامج والملفات المؤقتة وتقليل المساحة التخزينية، وهذا البرنامج يعد أحد الحلول حيث يقوم بالبحث عن أي بقايا للبرامج ويتخلص منها، إضافة إلى قيامه بتفريغ سلة المحذوفات وحذف كافة الملفات المؤقتة، ويتيح للمستخدم اختيار ما يود حذفه، ثم في نهاية الأمر يقوم بعرض تقرير عما تم إجرائه من عمليات. البرنامج صغير جداً لا يتجاوز حجمه 27 كيلوبايت، لا يحتاج إلى تنصيب، ويعمل مع إصدارات ويندوز المختلفة، يخضع لبنود الرخصة العمومية الشاملة GPL ويمكن الحصول على نسخة منه من موقعه على الإنترنت:
http://raproducts.org/wordpress/software

عن GNU/ Linux

شايب عمرى 59 سنة,ناشط بحركة البرمجيات الحرة العالمية,مؤسس مدونة ثورة جنو/ لينكس,احاول نشر ثقافة البرمجيات الحره و يونكس

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: